منتدي ستوديو بلاتوه
** اهلا بكم في منتديات .. ســوديو بـلاتــPlAt0ــوه ..**

بص يا برنـس انت كده مش هتعرف تــشوف ولا موضوع في الـمنـتدي الا لمــا تســجل معــانا ..

فيلا سجل وشارك ومستنيين رايك ..

التسـجـيل مش هياخد دقيقه واحده ..

منتدي ستوديو بلاتوه

صـور ♥♥ فـضايح ♥♥ اخــبــار ♥♥ اغــاني ♥♥ افلام ♥♥ برامــــج ♥♥ اللعاب
 
الرئيسيةبحـثدخولالتسجيلس .و .ج








شاطر | 
 

 رمضـان وفضـل قـراءة القـرآن [}

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ميدو
**عضو vip **
**عضو vip **


السرطان عدد المساهمات : 289
تبادل إعلاني تبادل إعلاني : تبادل إعلاني نقاط : 462
تاريخ التسجيل : 19/05/2009
العمر : 26
الموقع : دمياط_عزبه البرج

مُساهمةموضوع: رمضـان وفضـل قـراءة القـرآن [}   الإثنين أغسطس 31, 2009 4:56 pm

بسم الله والصلاة والسلام علي رسول الله عليه وآله وصحابه وسلم ..



{] رمضان وفضل تلاوة القرآن [}



الأخوة الأحبة في الله ..حياكم:


كُلنا نعلم إن وقت رمضان نفيس فهو من أفضل مواسم العمر، ومن أهم ما يفيد المسلم في هذا الشهر الفضيل هو الحرص علي قراءة (القرآن) فالقرآن نزل في رمضان , ولهذا سُمي رمضان بشهر القرآن , فالسعيد من إغتنمه وتزود فيه خير الزاد قبل إنقضاء الميعاد , فلندعو اللهم أيقظنا وإياكم من رقدات الغفلة، ووفقنا للاستعداد قبل النقلة، وألهمنا اغتنام الزمان قبل فوات الآوان ...



و لذا ينبغي للصائم أن يُكثر من تلاوة القرآن في هذه الأيام المباركة والليالي الشريفة، فإن لكثرة القراءة في رمضان ولياليه مزية وأجور خاصة ليست لغيره من الشهور، لشرف الشهر بنزول القرآن ، فإن الليل تنقطع فيه الشواغل، وتجتمع الهمم ويتواطأ القلب واللسان على التدبر، والله المستعان.




عن أبي أمامة رضي الله عنه أن النبي عليه الصلاة والسلام قال: " اقرؤا القرآن، فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه" [رواه مسلم].



وعن النواس بن سمعان رضي الله عنه قال سمعت رسول الله عليه الصلاة والسلام يقول: " يؤتى بالقرآن يوم القيامة وأهله الذين كانوا يعملون به تقدمه سورة البقرة وآل عمران، وضرب لهما رسول الله عليه الصلاة والسلام ثلاثة أمثال ما نسيتهن بعد. قال: كأنهما غمامتان، أو ظلمتان سوداوان بينهما شرق، أو كأنهما حزقان من طير صواف. تحاجّان عن صاحبهما ".



وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما أن رسول الله عليه الصلاة والسلام قال: " الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة، يقول الصيام أي: ربّ منعته الطعام والشراب فشفعني فيه، ويقول القرآن: منعته النوم بالليل فشفعني فيه. قال فيشفعان "..




ثبت أن جبريل عليه السلام كان يلقى النبي عليه الصلاة والسلام كلّ ليلة من رمضان فيدارسه القرآن. ولو كان الذكر أفضل من القرآن أو مساوياً له لفعلا دائماً أو في بعض الأوقات مع تكرار اجتماعهما، وقد أفادنا هذا الحديث استحباب دراسة القرآن في رمضان والاجتماع على ذلك وعرض القرآن على من هو أحفظ له.







أخبار السلف الصالح في ختم القرآن


كان السلف الصالح من هذه الأمة يكثرون من تلاوة القرآن في رمضان وكانوا إذا صاموا جلسوا في المساجد، وقالوا: نحفظ صومنا ولا نغتاب أحداً. وكانوا يقرأون القرآن في الصلاة وغيرها.



- كان عثمان بن عفان رضي الله عنه يختم القرآن كل يوم مرة.


- وكان بعض السلف يختمه في قيام رمضان في كل ثلاث ليال.


- وبعضهم يختم القرآن في كل سبع , وبعضهم في كل عشـر.


- و كان الإمام الشافعي رضى الله عنه يختم القرآن في شهر رمضان ستين مره .


- و كان الأسود بن يزيد النخعي يقرأ القرآن في كل ليلتين في رمضان.


- وكان قتادة يختم القرآن في كل سبع دائماً، وفي رمضان كلّ ثلاث، وفي العشر الأواخر في كل ليلة. وأخبارهم في ذلك مشهورة.



قال الحافظ بن رجب رحمه الله: ( إنما ورد النهي عن قراءة القرآن في أقلّ من ثلاث على المداومة على ذلك., فأما الأوقات المفضلة كشهر رمضان، وخصوصاً الليالي التي تطلب فيها ليلة القدر، أو في الأماكن المفضلة كمكة لمن دخلها من غير أهلها، فيستحب الإكثار فيها تلاوة القرآن ؛ اغتناماً لفضيلة الزمان والمكان..، وهو قول أحمد وإسحاق وغيرهما من الأئمة وعليه يدل عمل غيرهم كما سبق ذكره).





آداب تـلاوة القـرآن


عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : " يقال لصاحب القرآن اقرأ، وارق، ورتّل كما كنت ترتل في الدنيا، فإن منـزلتك عند آخر آية تقرؤها " [أخرجه أحمد وأبو داود والنسائي والترمذي] وإسناده حسن.



والترتيل يعين على تدبر القرآن، وتفهمه، وذلك من المقاصد المطلوبة، قال تعالى: [ كتاب أنزلناه إليك مبارك ليدبروا آياته وليتذكر أولوا لألباب ] ..


فينبغي للقارئ أن يتأمل ما يقرأ وأن يعرف ما يطلب منه، فإن كان ما قصّر فيه اعتذر واستغفر، وإذا مرّ بآية رحمة استبشر وسأل، أو عذاب أشفق وتعوّذ، أو تنـزيه نزّه وعظم، أو دعاء تضرّع وطلب.


وإن كانت سرعتة في القراءة ليس فيها إخلال باللفظ بإسقاط بعض الحروف أو إدغام ما لا يصح إدغامه، فلا بأس بها؛ لأن من الناس من يسهل على لسانه لفظ القرآن.






ومن آداب التلاوة التي ينبغي أن نتحلى بها:

1- إخـلاص النيــة لله تعـالى ..



2- يقرأ على طهارة؛ لأنه من تعظيم كلام الله عز وجل.



3- أن يسـتاك؛ لأن الفـم طريـق القــرآن.



4- ألا يقطع القراءة لمحادثة أحد، فإن من الناس من إذا جلس يقرأ وبجانبه إنسان، أكثر قطع القراءة ومحادثة جاره، وهذا لا ينبغي؛ لأنه إعراض عن القرآن بلا داع .



5- أن يسجد القارئ إذا مرّ بأية سجدة، وهو على وضوء، في أي وقت كان من ليل أو نهار. فيكبر للسجود. ويقول: سبحان ربي الأعلى. ويدعو ثم يرفع من السجود بدون تكبير ولا سلام.



6- ألا يجهر القارئ بحيث يتأذى بجهره من حوله من قارئ أو مصلّ أو نائم ونحوهم. وقد نهى النبي عليه الصلاة والسلام عن ذلك. فعن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: اعتكف النبي عليه الصلاة والسلام في المسجد. فسمعهم يجهرون بالقراءة، وهو في قبة له فكشف الستر. وقال: "ألا إن كلكم مناج ربه، فلا يؤذين بعضكم بعضاً – ولا يرفعنّ بعضكم على بعض بالقراءة. أو قال: في الصلاة".



اللهم اسلك بنا سبل أهل السعادة والتقى، وأعذنا من موجبات الخذلان والشقاء، وتقبل صيامنا وقيامنا، واغفر ذنوبنا وآثامنا، اللهم علمنا ما ينفعنا، وانفعنا بما علمتنا وزدنا علماً، وألحقنا بالصالحين آمين.









وجوب العمل بالقرآن

إن الغاية الكبرى من إنزال الله تعاليَّ للقرآن وتلاوته ، هو تصديق أخباره، والعمل بامتثال ما يأمر به، واجتناب ما ينهى عنه..


عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه. قال: قال رسول الله عليه الصلاة والسلام : " القرآن حجة لك أو عليك .... الحديث".


قال بعض السلف: (ما جالس أحد القرآن فقام عنه سالماً، بل إما أن يربح، أو أن يخسر. ثم تلا قوله تعالى: { وننـزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا } .



ذكر شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : أن لفظ التلاوة إذا أطلق في مثل قوله تعالى: { الذين آتيناهم الكتاب يتلونه حقّ تلاوته } يعني تناول العمل بالقرآن.




كما ورد عن ابن مسعود رضي الله عنه أنه قال: "والذي نفسي بيده إن حق تلاوته أن يحل حلاله، ويحرم حرامه، ويقرأه كما أنزله الله، ولا يحرّف الكلم عن مواضعه، ولا يتأول منه شيئاً على غير تأويله".




وعلى هذا درج السلف الصالح من هذه الأمة. فتعلموا القرآن، وصدقوا به, فعن ابن مسعود رضي الله عنه قال: ( كان الرجل منا إذا تعلم عشر آيات لم يجاوزهن حتى يعرف معانيهن، والعمل بهنّ) ، ومثله قال أبو عبد الرحمن السلمي، وهو من كبار التابعين، رحمه الله.




وقد ورد الثواب الجزيل لمن قرأ القرآن واتبعه, وعمل بما فيه، والعقاب العظيم لمن أعرض عنه. قال تعالى: ( قال اهبطا منها جميعا بعضكم لبعض عدوّ فإما يأتينكم مني هدى فمن اتّبع هداي فلا يضل ولا يشقى * ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى * قال ربّ لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا * قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى* وكذلك نجزي من أسرف ولم يؤمن بآيات ربه ولعذاب الآخرة أشد وأبقى ) سورة طه (123-127)




فعلى قارئ القرآن وحامله أن يتقي الله في نفسه، وأن يخلص في قراءته، ويعمل به، وأن يحذر من مخالفة القرآن، والإعراض عن أحكامه وآدابه. لئلا يلحقه من الذم ما لحق اليهود الذين قال الله فيهم: [ مثل الذين حملوا التوارة ثم لم يحملوها كمثل الحمار يحمل أسفارا ] سورة الجمعة الآيه (5).


http://quranflash.com/



اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا، ونور صدورنا، وجلاء أحزاننا، وذهاب همومنا، ودليلنا إليك وإلى جنات النعيم، اللهم ذكرنا منه ما نسينا، وعلمنا منه ما جهلنا، وارزقنا الإكثار من تلاوته على الوجه الذي يرضيك عنا. واجعلنا يا إلهنا ممن يحل حلاله، ويحرم حرامه، ويعمل بمحكمه، ويؤمن بمتشابهه، ويتلوه حق تلاوته، اللهم وإعتقنا بفضل تلاوته , واغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين، وصلى الله وسلم على نبينا الحبيب محمد وآله وصحابه وسلم آمين ...


_________________

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://esmna.gid3an.com/
 
رمضـان وفضـل قـراءة القـرآن [}
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدي ستوديو بلاتوه :: ♥♥ رمضانيــات ♥♥ :: ♥ همسات رمضانية ♥-
انتقل الى: